العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية لدى النساء

تعتبر النوبة القلبية من المشاكل الصحية الرئيسية التي تؤدي إلى فقدان النساء لحياتهن. على الرغم من أن عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب متشابهة لدى الرجال والنساء، إلا أن هناك أيضًا عوامل تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب لدى النساء، مثل الحمل وانقطاع الطمث وسرطان الثدي.

أمراض القلب عند النساء

عند النساء، يكون انسداد الأوعية الدموية أقل شيوعًا منه عند الرجال، وفي حين أن معدل الإصابة بالنوبات القلبية بسبب انسداد الأوعية الدموية مرتفع عند الرجال، فإن النوبات القلبية عند النساء تحدث في كثير من الأحيان بسبب التشنج والتمزق. العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية لدى النساء هي كما يلي:

  1. متلازمة المبيض المتعدد الكيسات

يمكن أن تسبب متلازمة المبيض المتعدد الكيسات عدم تحمل السكر ومقاومة الأنسولين وزيادة مستويات الكوليسترول. العلاج الفعال لمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات، والذي يضاعف خطر تكلس الأوعية الدموية، مهم في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية لدى النساء.

  1. سن اليأس

على الرغم من أن انقطاع الطمث لا يرتبط بشكل مباشر بأمراض القلب والأوعية الدموية، إلا أن العلاجات الهرمونية المستخدمة لتقليل أعراض انقطاع الطمث يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية عن طريق التسبب في جلطات الدم.

  1. أمراض المناعة الذاتية

تزيد أمراض المناعة الذاتية، التي تشيع عند النساء أكثر من الرجال، من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وهو من بين عوامل الخطر الأخرى التي تسبب أمراض القلب والأوعية الدموية لدى النساء، اعتمادًا على العمليات المتعلقة بالحمل أو انقطاع الطمث أو الدورة الشهرية، أو العلاجات المطبقة خلال هذه العمليات. وبصرف النظر عن هذا، فإن مشاكل مثل اتباع نظام غذائي غني بالدهون المشبعة، وعدم ممارسة الرياضة، وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم يمكن أن تزيد أيضًا من خطر الإصابة بالنوبات القلبية.