الفرق بين إصلاح صمام القلب واستبدال صمام القلب

تعد أمراض صمامات القلب من أكثر أمراض القلب شيوعًا. قد تختلف طرق علاج أمراض تضيق وقصور صمامات القلب التي تحدث في الصمام التاجي والصمام الأبهري والصمام ثلاثي الشرفات والصمام الرئوي في القلب حسب حالة المرض، مثل إصلاح صمام القلب واستبدال صمام القلب.أعراض قصور الصمام التاجي

تعد عمليات إصلاح صمامات القلب أكثر صعوبة جراحيًا وتتطلب معرفة وخبرة مقارنة بعمليات استبدال صمامات القلب. إذا كان من الممكن تصحيح المرض عن طريق إصلاح صمام القلب، فيجب بالتأكيد تفضيل إصلاح الصمام. مع الأخذ في الاعتبار الأمور التي يجب مراعاتها عند إدخال الصمام الاصطناعي إلى الجسم، واعتياد الجسم عليه وعمله بشكل سليم، فمن الأفضل للمريض أن يعيش مع صمام قلب خاص به.

بعد إصلاح صمام القلب، لا يحتاج المريض إلى استخدام مميعات الدم مدى الحياة، كما هو الحال مع استبدال الصمام. يتم التخلص من بعض المضاعفات مثل العدوى التي قد تحدث بعد استبدال الصمام عن طريق إصلاح الصمام. وبهذه الطريقة يستطيع المريض مواصلة حياته بشكل أكثر راحة.

إصلاح صمام القلب غير ممكن في كل الحالات. إذا كان المرض متقدمًا ولم يكن من الممكن إصلاحه، يصبح استبدال صمام القلب ضروريًا. وفي مثل هذه الحالات يتم إجراء عمليات استبدال صمام القلب بنجاح ويتم علاج المرض. ولذلك فإن النقطة الأهم هنا؛ من المهم تشخيص أمراض صمامات القلب في مرحلة مبكرة وتطبيق العلاج اللازم. يجب إجراء عمليات إصلاح واستبدال صمامات القلب بأيدي مناسبة من قبل أطباء متخصصين ذوي معرفة وخبرة في هذا المجال.