نصائح لتجنب خطر الإصابة بالنوبات القلبية

هناك خطوات يمكنك اتخاذها لحماية نفسك من خطر الإصابة بنوبة قلبية ومنع حدوث أزمة أخرى في المستقبل. وهذا ما يسمى "الوقاية الثانوية". أولاً، تأكد من أنك تفهم مرض قلبك. سيخبرك طبيبك عن عوامل الخطر وكيفية المساعدة في منع حدوث ضرر مستقبلي لقلبك. ثم اتبع النصائح أدناه لنمط حياة صحي.

الإقلاع عن التدخين

يعد تعاطي التبغ أحد عوامل الخطر الرئيسية للإصابة بأمراض القلب. يؤدي إلى إتلاف جدران الأوعية الدموية. يمكن أن يمنع الدم والأكسجين من الوصول إلى القلب والأعضاء الأخرى. ويمكن أيضا أن يسبب جلطات الدم، والتي يمكن أن تؤدي إلى النوبات القلبية. النيكوتين، المادة الكيميائية الرئيسية في التبغ، ترفع ضغط الدم. إذا كنت تدخن، فاطلب من طبيبك مساعدتك في وضع خطة للإقلاع عن التدخين. بالإضافة إلى عدم التدخين، تجنب التدخين السلبي. يمكنك استنشاق الدخان من سيجارة مشتعلة أو عندما يقوم شخص آخر بزفير الدخان.

افحص ضغط دمك

ارتفاع ضغط الدم يضع الضغط على القلب والأوعية الدموية. تحدث مع طبيبك حول طرق إدارة ضغط الدم لديك. يتضمن ذلك ممارسة الرياضة والحفاظ على نظام غذائي منخفض الملح وفقدان الوزن إذا كنت تعاني من زيادة الوزن. قد يصف طبيبك أيضًا أدوية للمساعدة في التحكم في ضغط الدم. من المهم اتباع أوامر طبيبك لجميع الأدوية.

تحقق من مستوى الكولسترول لديك

هناك نوعان من الكولسترول. البروتينات الدهنية عالية الكثافة (HDL) هي "مفيدة" بالنسبة لك. البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة (LDL) تعتبر "سيئة" بالنسبة لك. إن وجود نسبة عالية من الكوليسترول "الضار" في الدم يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب. إذا تعرضت لأزمة قلبية، فسيصف لك طبيبك أدوية للمساعدة في الحفاظ على مستويات الكوليسترول تحت السيطرة. يجب عليك أيضًا تناول نظام غذائي صحي للقلب والبدء في برنامج للتمارين الرياضية.

التحقق من مرض السكري

مرض السكري هو مرض يرتبط بمستويات هرمون الأنسولين لديك. إذا لم ينتج جسمك أي أنسولين، فقد تكون مصابًا بداء السكري من النوع الأول. إذا كان جسمك لا ينتج كمية كافية من الأنسولين أو لا يستخدمه بشكل صحيح، فقد تكون مصابًا بداء السكري من النوع الثاني. تزيد الإصابة بمرض السكري من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية. تحدث مع طبيبك حول فحص مرض السكري. إذا كنت مصابًا بمرض السكري، فيمكنهم مساعدتك في وضع خطة لإدارة حالتك.

يمارس

ممارسة التمارين الرياضية بانتظام يمكن أن تجعل قلبك أقوى. وتشمل الأمثلة المشي والركض والركض وركوب الدراجات والسباحة. تساعد التمارين الرياضية قلبك على ضخ الدم وتوصيل الأكسجين لجسمك. قد يخفض مستويات الكوليسترول وضغط الدم. كما أنه يقلل من التوتر. ممارسة التمارين الرياضية بانتظام واتباع نظام غذائي صحي يمكن أن تساعدك على فقدان الوزن. الوزن الزائد هو عامل خطر للإصابة بأمراض القلب. إن خسارة فقط من وزن جسمك يمكن أن يساعد في تقليل المخاطر. تحدث إلى طبيبك قبل البدء في ممارسة الرياضة أو استئنافها بعد الإصابة بنوبة قلبية. يمكنهم مراقبة نشاطك وإبقائك على المسار الصحيح.

تناول نظام غذائي صحي

الأطعمة التي تتناولها تؤثر على تدفق الدم. النظام الغذائي الغني بالدهون "السيئة" (الدهون المشبعة والمتحولة) يمكن أن يسبب تراكم (البلاك) في الشرايين. البلاك يبطئ أو يمنع تدفق الدم إلى قلبك. مع مرور الوقت، يمكن أن يؤدي إلى انسداد الشرايين ويسبب نوبة قلبية أو قصور القلب. قم بتضمين الأطعمة منخفضة الكوليسترول والدهون المشبعة في نظامك الغذائي. تناول المزيد من الفواكه والخضروات. تناول كميات أقل من اللحوم الحمراء والمزيد من اللحوم البيضاء والأسماك. تناول كميات أقل من منتجات الألبان عالية الدهون. قلل من الملح (الصوديوم) والسكر. تجنب الأطعمة المقلية والمصنعة.

تحقق من مستوى التوتر لديك

النوبة القلبية يمكن أن تكون مخيفة ومؤلمة. استشر طبيبك حول كيفية التعامل مع مشاعرك. يمكن أن يزيد الاكتئاب والتوتر من خطر الإصابة بأمراض القلب.