تأثير التدخين على أمراض الأوعية الدموية

يسبب التدخين مخاطر تهدد الحياة من خلال التسبب في أمراض مختلفة مثل سرطان الرئة وأمراض القلب والأوعية الدموية، أو من خلال صعوبة علاج هذه الأمراض. ويجب على الأفراد المصابين بأمراض القلب أو الذين لديهم تاريخ عائلي للإصابة بأمراض القلب الابتعاد عن التدخين وبيئات التدخين.

تأثير التدخين على أمراض الأوعية الدموية

المشاكل الرئيسية الناجمة عن التدخين هي أنه يسبب تصلب الشرايين ويعزز تصلب الشرايين. مثلما تسبب منتجات التبغ تصلب الشرايين، فإن اضطراب تدفق الدم وزيادة الميل إلى التجلط من بين العوامل التي تسرع عملية انسداد الأوعية الدموية.

العلاقة بين التدخين وأمراض القلب والأوعية الدموية

المرضى الذين يدخنون لديهم خطر كبير للإصابة بتصلب الشرايين وتطور تصلب الشرايين. إن احتمالية المخاطر التي تهدد الحياة مثل انسداد الأوعية الدموية المفاجئ والنوبات القلبية وانسداد الشريان السباتي تكون أعلى لدى المدخنين. إن الاستمرار في التدخين لدى المرضى الذين خضعوا لعملية زرع مجازة أو دعامة يزيد من خطر الإصابة بالأمراض المرتبطة بتصلب الشرايين.

مرض بورغر وهو مرض يحدث عادة بسبب انسداد الشرايين في الساقين والذراعين ويمكن أن يسبب فقدان الأطراف. يؤدي مرض برجر، الذي يرتبط مباشرة باستخدام منتجات التبغ، إلى تقليل نوعية حياة المرضى ويمكن أن يسبب أيضًا فقدان الأطراف.

أهمية الإقلاع عن التدخين

يجب التوقف عن التدخين في أسرع وقت وبشكل كامل قدر الإمكان، وليس عن طريق تقليله أو مع مرور الوقت. للتدخين نصيب كبير في معدل الوفيات الناجمة عن أمراض القلب والأوعية الدموية؛ إن استخدام منتجات التبغ يقلل من نوعية حياة الأفراد.